القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

علاج صداع الضغط العصبي 2018

دواء صداع الضغط العصبي من موقع ويكي البنات، يُعد صداع الضغط العصبي أحد أشكال الصداع التي يعانى منها نسبة هائلة من الأفراد من كلا من الجنسين، ويمكن تعريفه على انه إحساس بالوجع أدنى مساحة الدماغ والذي قد ينتشر أحيانا ويطول إلى أماكن آخري كالرقبة والوجه، وفي ذلك الحين يترك تأثيره على العينين.

ويعرف الأطباء والمتخصصون ذلك الصداع على أنه أحد الأمراض التي تصيب الإنسان والتي تعيقه عن ممارسة حياته على نحو طبيعي، ويعود هذا لاستمراره لمدة زمنية طويلة من المحتمل أن تبلغ إلى أعوام، كما أنه يؤثر بصورة سلبية على درجة التركيز والنشاط وفعاليته لأداء الإجراءات والمهام المغيرة المخصصة به.

اسباب صداع الضغط العصبي

تتواجد بعض العوامل المسئولة عن الإصابة بصداع الضغط العصبي، والتي منها ما يلي:
  • نفوذ الأعصاب على كلا من الدماغ والعينين، فذلك من أكثر أهمية العوامل الأساسية للإصابة بذلك النوع من الصداع.
  • تعرض مساحة الرقبة لصدمة قوية أو حادث محدد.
  • إصابة مفاصل الرقبة بالالتهاب أو التآكل.
  • حضور قصور في العمود الفقري للجسم.
  • إصابة العضلة الشوكية بالالتهاب الحاد.
  • حضور نقص وخلل خلقي في واحد من الفقرات المخصصة بمنطقة الرقبة.
  • الاضطراب النفسى والقلق والتعرض للضغوطات العصبية.
  • الإرهاق والتعب والقعود بصورة خاطئة لساعات طويلة.
  • الإصابة بداء النقرس.
  • حضور قلاقِل في الأعصاب.

أعراض صداع الضغط العصبي


تبدو الأعراض المصاحبة لصداع الضغط العصبي أما بصورة يومية أو بصورة متقطعة، وفي ذلك الحين تواصل نوبات الصداع لفترة نصف ساعة ثم ما تلبث أن تنتهى وتختفى، وفي ذلك الحين تتواصل للعديد من أيام متتالية، وفيما يتعلق لأهم الأعراض التي تبدو على الفرد الجريح بذلك النوع من الصداع، فتتلخص في النقاط الآتية:
  • الإحساس بوخز أدنى مساحة الدماغ.
  • الدوخة والغثيان.
  • الإحساس بحالة من عدم السكون.
  • الإصابة بطنين الأذن.
  • حضور تنميل في الوجه والرقبة.
  • عدم التمكن من البصيرة بوضوح.

تشخيص صداع الضغط العصبي

يتم تشخيص صداع الضغط العصبي اعتمادا على أحد الأساليب الآتية:
  • التشخيص السريري تشييد على الأعراض التي تبدو على الفرد الجريح.
  • التصوير بأشعة أكس.
  • الأشعة المقطعية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
وينصح الأطباء بعدم تجاهل ذلك النوع من الصداع على الرغم من شدة أو مدة الوجع الناجمة عنه، لأنه في بعض الحالات قد يجيء باعتبار تحذير أو تنبيه بوجود عدم اتزان آخر في جسد الجريح، مثل حضور بعض الأورام الحميدة أو الخبيثة، لهذا يلزم الإسراع بالتوجه إلى أحد المراكز الطبية العلاجية وإجراء التحاليل والفحوصات الضرورية.

علاج صداع الضغط العصبي

يمكن التخلص من صداع الضغط العصبي عن طريق الالتزام بأحد الأساليب العلاجية الأتية:
  • تناول العقاقير المضادة للالتهابات لتقليص الإحساس بالوجع، مع اهتمام أن يكون تناول تلك الجرعات يتم بعد استشارة الطبيب المتخصص.
  • الدواء الطبيعي، والذي يسعى تقوية العضلات المخصصة بمنطقة الرقبة، لأن تضاؤل تلك العضلات من شأنه يعيق عملية الشفاء.
  • استخدام المخدر الموضعي، والذي يؤخذ على هيئة حقن بداخل منطقة الأعصاب التي تؤدى إلى الإحساس بالوجع، حيث يتم تتبع العصب باستعمال أحد الإبر المخصصة والتي تعمل على تدفئة الموضع الجريح اعتمادا على تنقية الموجات الفوق صوتية.
  • الالتزام بالراحة والاستلقاء والاسترخاء في مقر جيد التهوية ذات إضاءة طفيفة، مع الحرص على السبات لساعات زمنية كافية.
  • أخذ حمام منخض الحرارة، فذلك يلعب دورا كبيرا في ترقية تأدية الدورة الدموية ويعمل على تنشيطها وإرجاع التوازن إليها.
  • الحرص على دهن مساحة الرقبة بالكريمات المخصصة بعلاج الشد العضلي.
  • تناول العقاقير المسكنة للتقليل من الإحساس بالوجع لمدة وجيزة.
  • استعمال كمادات ماء باردة ووضعها على الصدغين.
  • تناول فنجان من القهوة نحو مطلع الإحساس بالوجع على الفور.
  • وجوب تناول مقادير كافية من السوائل وبالخصوص الماء.
وهكذا نكون قد ذكرنا لكم أساليب دواء صداع الضغط العصبي، شاركونا آرائكم ورسائلكم اسفل المقالة الآتية.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع