القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

خواطر الشعراوي مكتوبة

الحين سوف نعرض لكم اروع المقالات التي بفقرة أجمل خواطر الشيخ الشعراوي مع موقعكم المحبوب ويكي البنات ولد محمد متولي الشعراوي سنة1911 بقرية دقادوس ترتيب ميت غمر في محافظة الدقهلية وعندما وصل سن الحادية عشرة استظهار القرآن الكريم ثم التحق بمعهد الزقازيق الإبتدائي الأزهري وقد كان الشعراوي منذ صغره محب للشعر والقول المأثور، دخل الشعراوي المعهد الثانوي الأزهري وازداد حباً للأدب والشعر.

تَمَّ إختيار مُحَمَّد مُتَوَلِّي الشَّعْراوِيِّ رَئِيسًا لإتحاد الطَّلَبَةَ وَجَمْعِيَّةَ الْأدبَاءِ فيالزَّقازِيقُ وَقَدْ كَانَ مَعهُ الدُّكْتور مُحَمَّد عَبْدِ الْمُنَعَّمِ خفاجي وَالشَّاعِرَ طَاهِرٌ أَبُو فَاشَا وَالدُّكْتور أَحْمَدُ هَيْكَلٌ، وَلَكِنهُ لَمْ يَكِنْ يُرِيدُ الإلتحاق بالْأَزْهَرُ الشَّرِيف هَذَا نَظَرَا لِتَعَلُّقِهِ بِزِرَاعَةِ الْأَرْضِ مَعَ إِخْوَتهُ.


بال الشعراوي في حيلة لعدم ذهابه للقاهرة عاصمة مصر وللأزهر حيث إلتماس من أبوه العديد من الكتب في مغاير الميادين لتعجيزه ولكن أبوه رضي على هذا لأنه يعرف بعدم رغبه إبنه في الذهاب هناك، التحق الشعراوي بكلية اللغة العربية سوى أن حركة مقاومة المحتلين الإنجليز أشتعلت من الأزهر الشريف فكان الشعراوي يذهب إلى الأزهر ويقول الخطب الأمر الذي نتج عنه القبض عليه أكثر من مرة.

عائلته وحياته العلمية


تزوج الشيخ محمد متولي الشعراوي وهو في الثانوية وقد كان أبوه هو من قرر هذا وإنجب سامي وعبد الرحيم وأحمد وفاطمة وصالحة وقد كان يشاهد أن الموافقة وحسن الإختيار من أول وأهم الأسباب التي تؤدي إلى فوز أي نكاح.

أنتقل للعمل في المملكة العربية السعودية في جامعة أم القرى وفي عام 1963 قام خلاف بين القائد حُسن عبد الناصر وبين الملك سعود وهذا لمنع القائد حُسن عبد الناصر الشيخ الشعراوي من الرجوع مرة أخرى للأرض المقدسة ثم بعد هذا عين كمديراً لمكتب شيخ الأزهر الشريف.

وفي سنة 1976 قام قائد الوزراء ممدوح سالم بمسك وزارة الأوقاف له وظل في الوزارة حتى عام 1978 وقد كان الشعراوي أول من نشر مرسوم وزاري بتأسيس أول مصرف إسلامي في جمهورية مصر العربية وهو مصرف فيصل.

خواطر الشعراوي


كتب الشعراوي عدد لا بأس به من المؤلفات وقام أحد من محبيه بجمعها مع إرجاع أصدرها مكررا ومن أشهر تلك المؤلفات (الفتاوي، فريضة الحج المبرور، الحسد، الشيطان للإنسان، السحر، …إلخ).

كان يتحدث باستمرارً عن تسابق جمعية الأدباء في تغيير معاني الأيات القرآنية إلى شعر وقد كان ذلك الشغل يعجبه كثيراً رغم إدعاء القلة على أن هذا يُعد من المحرمات، بدأ الشعراوي شرح القرآن الكريم عام 1980 على التليفزيون حيث أنه أفاد أن خواطره بشأن القرآن الكريم لا تعني تفسيراً له وإنما هي هبات تخطر على قلب مؤمن، وفيما يأتي مجموعة من خواطر الشيخ الشعراوي.
  • سيأتي يوم وتجد من يضحي بهدف ابتسامة يرسمها على وجهك، فلا تغلق أبواب قلبك فليس كل من يدقها ينتوي جرحها.
  • لا تحزن إذا أرهقتك الهموم، وضاقت بك الدنيا بما رحبت، فربما أحب الله أن يسمع صوتك وأنت تدعوه.
  • الحياة الدنيا أيما طالت فهي قصيرة ومهما أعطت فهو ضئيل.
  • لا تعبدوه ليعطي لكن اعبدوه ليرضى فإذا وافق أدهشكم بعطائه.
  • كن عظيماً ودوداً قبل أن تكون عظاماً ودوداً.

موت الشعرواى


وافته المنية الشيخ محمد متولي الشعراوي عام 1998 عن عمر يناهز 87 عام بعدما ارتقى في سماء شرح كتاب الله ولم يمكنه أحد منافسته في هذا، تسلل لقلوبنا سريعاً نظراً لفصاحته وطيب كلماته وبساطتها.

قبل وفاته بيوم واحد مناشدة من ابنه عبد الرحيم أن يقوم بإستحمامه وتقليم أظافره وارتدى جلباب أبيض وكأنه عريس يوم عرسه وفجأة شعر بنعاس ونام ولما استيقظ أخذ يتكلم مع سيدنا الحسين وسيدنا إبراهيم والسيدة زينب وكأنه يشاهد أشياء وأشخاص لا يمكنه أحد مشاهدتها وكما صرح ابنه عبد الرحيم دام يتكلم مع أولياء الله الصالحين وكأنه يرى موضعه في الجنة.

وتم تكريم الشيخ الشعراوي عن طريق عرض سيرته الذاتية في مسلسل تليفزيوني عنوان “إمام الدعاة” الذي تم عرضه عام 2003 وفيه يتم عرض سيرته الذاتية وتتوالى الأحداث في المسلسل حتى تنتهي بوفاته
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع