القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

خواطر وأشعار المتنبي الشهيرة

الحين مع مقالتنا الجديدة لنهار جميل ونعرض لكم اليوم بفقرة بعنوان خواطر وأشعار المتنبي المشهورة أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي أبو الطيب مع موقعكم المحبوب ويكي ، ولد عام 915 في جمهورية العراق وعاش حياته في بلاط سيف الجمهورية الحمداني في حلب، يُعد أبو الطيب المتنبي من أعظم شعراء العرب وقد كان حاد العلم باللغة العربية وقواعدها ومفرادتها.


كان يقال عنه أنه شاعر أناني وظهر هذا في أشعاره ولكنه كان صاحب كبرياء وشجاعة وقد كان يفتخر بعروبته فهو شاعر مبدع وفخر للأدب العربي كان حاد الذكاء وظهرت موهبته الشعرية مبكراً.

بداية مشواره مع الشعر


نظم المتنبي أول أشعاره وعمره 9 سنين وقد كان شعره ذو بلوَرة قوية محكمة، بدأ شعره في إطراء الأمراء، له ديوان واحد وتم طبعه العديد من طبعات وأهتم به العديد من العلماء والدارسين وقاموا بتفسير ديوانه ومقارنته بدواوين كبار الشعراء.

كما نلمح أن هناك العديد من الكتب والمواضبع التي كتبها الأدباء بخصوص حياة الشاعر المتنبي وشعره ومن أكثر أهمية قصائده (هجاء الأخشيدي، لقد نسبوا الخيام إلى علاء، لأحبتي أن يملأوا، ياذا المعالي ومعدن الأدب).

خواطر وأشعار المتنبي


من تعمق شعر المتنبي يجد أنه كان عبارة عن صورة صادقة لعصره ففي شعره يحدثنا عما كان في عصره من ثورات وجولات كما أنه أوضح علمه ورضاه وسخطه كما ظهرت الشدة في معاني كلماته وألفاظه.

لم يميل المتنبي للصناعة والمحسنات في شعره فكانت ألفاظه وعباراته رصينة تلاءم خياله المثمر والمنتج وتنوعت أغراضه الشعرية بين الثناء والوصف والهجاء والرثاء فأشعار المتنبي مازالت إلى يومنا ذلك مصدر وحي وإلهام للشعراء والأدباء، وفيما يأتي مجموعة من أكثر أهمية خواطر وأشعار المتنبي.
  • لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يراق على جوانبه الدم.
  • حسن الحضارة مجلوب بتطرية وفي البداوة حسن غير مجلوب.
  • وإذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني كامل.
  • فاطلب العز ولو كان في لظى ودع الذل ولو كان في جنات الخلود.
  • وَلا تَوهـمـتُ أَن الـنـاس قَــدْ فُـقِـدُوا وأًن مِـثْــلَ أَبـــي البـيـضـاءِ مَــوجــودُ وأَنَّ ذَا الأَسْــوَدَ المَثْـقـوبَ مـشْـفَـرُهُ تـطِـيـعُـهُ ذي الـعَـضـارِيـطُ الـرعـادِيــد جَوعـانُ يأكـلُ مِـن زادي ويُمِسكُنـي لِـكَـي يُـقـالَ عَظِـيـمُ الـقـدرِ مَقـصُـودُ وَيـلُـمِّـهـا خُــطَّـــةً وَيــلُـــم قـابـلِـهــا لِمِثْـلِـهـا خُــلِــقَ المهريَّـةُالــقُــودُ.
  • مَلُومُكُمَا يَجِلُّ عن المَلامِ وَوَقْعُ فَعَالِهِ فَوْقَ الكَلامِ ذَرَاني والفَلاةَ بدون دَلِيلٍ وَوَجْهِي والهَجِيرَ بدون لِثَامِ فإِنِّي أَسْتَرِيحُ بِذِي وهَذَا وَأَتْعَبُ بَالإِنَاخَةِ والمُقَامِ عُيُونُ رَوَاحِلِي إِن حِرْتُ عَيْني وَكُلُّ بُغَامِ رَازِحَةٍ بُغَامِي فَقَدْ أَرِدُ المِيَاهَ بِغَيْرِ هَادٍ سِوَى عَدِّي لَهَا بَرْقَ الغَمَامِ.
  • يا أَعدَلَ الناسِ إِلّا في مُعامَلَتي فيكَ الخِصامُ وَأَنتَ الخَصمُ وَالحَكَمُ أُعيذُها نَظَراتٍ مِنكَ صادِقَةً أَن تَحسَبَ الشَحمَ فيمَن شَحمُهُ وَرَمُ وَما اِنتِفاعُ أَخي الدُنيا بِناظِرِهِ إِذا اِستَوَت عِندَهُ الأَنوارُ وَالظُلَمُ أَنا الَّذي نَظَرَ الأَعمى إِلى أَدَبي وَأَسمَعَت كَلِماتي مَن بِهِ صَمَمُ.

المتنبي وإدعاء النبوة


يقال أنه في طليعة حياته وشبابه قام المتنبي بإدعاء النبوة على ذاته الأمر الذي أنتج إعتقاله وإلقاءه في السجن بأمر من حاكم حمص بسوريا سوى أن تنبئه بالنبوة ما هي سوى سياسة من صنع الوالي مقابل ذلك الشاب الثائر عليه ودافع عنه أبو علاء المعري في كتابه “معجز أحمد” وأثبت أن المتنبي لقب بذلك اللقب كناية عن المقر المرتفع من الأرض ورفعته في الشعر لا عن إدعائه للنبوة.

صفات المتنبي

إختلفت الآراء والأقاويل بخصوص صفات وأخلاق المتنبي ولكن المتنبي كان رجلاً مستقيماً سريع الحفظ وقد كانت به إستقامة تنم على الغرور والكبرياء، كان متقلب الهوى ضئيل العفو فاحش الهجاء في تارة تجده فارساً شجاعاً وفي تارة أخرى تجده حاد الرهاب والجبن.

يُعد أبو الطيب المتنبي من أبرز شعراء العصر العباسي فتم تلقيبه بمالئ الدنيا وشاغل الناس، أحبه إبن جنى لدرجة أنه قام على شرحه في كتابه المشهور “الفسر” كما أن أبو علاء المعري كان حاد الإفتتان به وبشعره فقد قام بتوضيح ديوانه وسماه “معجز أحمد”.

موته

في يوم من الأيام قام المتنبي بهجاء ضبه بن يزيد الأسدي العيني ولما كان المتنبي عائداً إلى الكوفة قابله خال ضبه الذي يدعى فاتك بن والدي جهل تقاتلوا سوياً وتم إعدام المتنبي وابنه محمد وغلامه مفلح الذين كانوا معه بجوار دير العاقول في غرب بغداد.

سعى المتنبي الهروب ولكن غلامه وقفه وتحدث له: أتهرب وأنت الذي تقول “الليل والخيل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم”؟ ثم رد عليه المتنبي قائلاً: قتلتني قتلك الله.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع