القائمة الرئيسية

الصفحات

دعاء الضيق (أدعية للتخلص من الحزن) 2018

دعاء الضيق من موقع ويكي البنات ، قد تتجاوز على كل شخص تاتي له بعض الوقت انه يحس بالضيق  بصورة مفاجئة، ودون داع محدد لهذا، ويعتبر ذلك الضيق أحد المشاعر السلبية التي قد ينجم عنها العديد من الأمراض النفسية والجسدية، فعندما يقوم الإنسان بإهمال ذلك الضيق دون مسعى منه لمعرفة سببه، فإنه يتكاثر شيئاً فشئياً بلا أن يشعر حتى يبلغ في عاقبة الشأن إلى الإرتباك والتوتر اللذان يسببان الأمراض النفسية.


ويؤدي مبالغة الإحساس بالقلق والتوتر إلى تضاؤل في الجهاز المناعي للجسم الأمر الذي يجعله أكثر تعرضاً للإصابة بالأمراض المغيرة بسهولة ولا يكون بإمكانه مقاومتها.

عوامل الإحساس بالضيق

قبل أن نذكر لكم أدعية الضيق والحزن، دعونا نتعرف معاً على أكثر أهمية العوامل المؤدية إلى الإحساس بالضيق، حيث تتواجد مجموعة من العوامل التي تتحمل مسئولية هذا، نذكر منها القادم:


  • كثرة اقتراف الذنوب والمعاصي والآثام وإغضاب رب العالمين سبحانه وتعالى أحد اهم العوامل الرئيسية لشعور الإنسان بالضيق والحزن، فالإنسان أحد مخلوقات المولى عز وجل وعندما يقوم بعصيانه فإنه بهذا يطلع عن الفطرة السليمة التي خلق عليها الأمر الذي يجعله يصاب بالضيق والهم.
  • من الممكن أن تكون هناك عوامل مخفية لذلك الإحساس، فالضيق هو عبارة عن رسالات عصبية يرسلها الذهن الباطن إلى الذهن الواضح للإشارة إلى حضور إشكالية محددة تفتقر حلاً، فالعقل الباطن يقوم بتخزين الأفكار والذكريات، لهذا فإن صحته من الحالة الصحية للإنسان.
  • إن الإحساس بالضيق من الممكن أن يكون مرتبطاً بوجود قلة تواجد في واحد من المكونات الغذائية في جسد الإنسان، الأمر الذي يكون السبب في حدوث هبوط في بعض الهرمونات والتي منها هرمون السعادة والذي يسمى ” السيترونين”، لهذا نجد أن الأفراد الذين يتكبدون من ذلك الإحساس تتطور حالتهم بصورة فجائية عندما يقومون بتناول قطعة من الشيكولاته أو النشويات، أو نحو التعرض لأشعة الشمس.
  • القٌعود مع فرد سلبي أو فرد يشكو بكثرة من أمور عديدة، أو غيره يشعر بالضيق والهم، فهذه المشاعر السلبية من الجائز أن تنتقل من شخص لآخر بسهولة ولا سيما إذا تزايدت مدة القٌعود مع تلك النوعية من الأفراد.

أساليب دواء الضيق والهم

هناك مجموعة من الأساليب المتبعة للتخلص من الإحساس بالضيق والهم، والمتمثلة فيما يأتي:


  • التقرب إلى الله سبحانه وتعالى بأساليب العديد من والتي منها الصلاة والصيام والزكاة وقراءة القرآن الكريم وغيرها من العبادات الأخري التي تعد سبباً هاما من عوامل صرف الحزن عن الفؤاد وتغيير حياة الإنسان إلى سعادة وسرور.
  • الإكثار من الدعاء، ولا سيما أدعية تفريج الهموم والكروب التي علمنا إياها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • يلزم على الإنسان التخلص من جميع المخاوف التي تراود ذاته، وفى وضعية إذا انتابه شعورا بالحيرة في تفكيره فعليه باللجوء إلى الأفراد المقربين منه لطلب مساعدتهم في حل المشكلات التي تجابهه.
  • يلزم على كل شخص أن يكون على اقتناع كامِل بأن كل الهم والحزن الذي يجابهه حتماً سوف ينتهى في يوم من الأيام، وان كل شيء في تلك الحياة له خاتمة حتى السن سوف ينتهي حتى وإن طال.
  • الحرص على ممارسة الرياضة بين الحين والآخر، فهي تعين كثيراً على التقليل من الإحساس بالضيق والاكتئاب وتعمل على إدخال السعادة والسرور إلى الفؤاد.
  • الذهاب للخارج للتنزه وتحويل الأحوال الجوية مع الأهل أو الأصدقاء أو ذوي القرابة والذهاب للأماكن العامة والحدائق وما شابه هذا.
  • القٌعود مع الأسرة لمدة زمنية كافية والتحدث معهم في مختلَف شئون ومجالات الحياة المغيرة.

دعاء الضيق والحزن

لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، العليّ العظيم، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له الحليم الكريم، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له ربّ السموات والأرض وربّ العرش العظيم، والصّلاة والسّلام على أشرف المرسلين سيّدنا محمّد عليه الصّلاة والسّلام.
اللهمّ إنّي عبدك ابن عبدك ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ في حكمك، عدلٌ في قضائك، أسألك بكلّ اسمٍ هو لك سمّيت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علّمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همّي.
ربّي لا تكلني إلى أحد، ولا تحوّجني إلى أحد، وأغنني عن كلّ أحد، يا من إليه المستند، وعليه المعتمد، وهو الواحد الفرد الصّمد، لا شريك له ولا ولد، خذ بيدي من الضّلال إلى الرّشد، ونجّني من كلّ ضيقٍ ونكد.
اللهمّ إنّي أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كلّ برّ، والسّلامة من كلّ إثم، والفوز بالجنّة، والنّجاة من النّار، لا تدع لي ذنباً إلّا غفرته، ولا همّاً إلّا فرّجته، ولا حاجةً من حوائج الدّنيا هي لك رضا إلّا قضيتها برحمتك يا أرحم الرّاحمين.
اللهمّ إني أعوذ بك من الهمّ والحزن، والعجز والكسل، والبخل والجبن، وضلع الدّين، وغلبة الرّجال.
وبالتالي نكون قد وفرنا لكم أدعية لعلاج الضيق، شاركونا آراؤكم ورسائلكم اسفل المقالة الآتية
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تبحث عن