دعاء صلاة الحاجة وكيفية صلاتها

دعاء صلاة الحاجة وكيفية صلاتها

    دعاء صلاة الحاجة

    لقد فرض الله تعالى الصلاة على المسلمين في أعظم ليلة في تاريخ البشرية هي ليلة الإسراء والمعراج في السماء العليا على النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم وقد كان من خلف فرضها في ذلك الزمن والمكان حكمةٌ كبيرةٌ ودلالةٌ على قدرها وفضلها الكبير؛ إذ تُعد الصلاة هي صلة العبد بربه وهي أوّل ما يحاسب عليه العبد الآخرة فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فقد خاب وانهزم، ولا يكتفي المسلم بالصلوات المفروضة وإنما يتعداها إلى ما هو من السنن والنوافل والصلوات المستحبة، ومن تلك الصلوات صلاة الاحتياج، وسنقدم دعاء صلاة الاحتياج أثناء ذلك النص.

    معنى صلاة الحاجة

    هي الصلاة التي يؤديها المسلم إذا أكثر أهميةّه أمرٌ وأصابه الحزن والغم أو ضاقت الدنيا عليه مناشدةًا للعون والفرج من الله سبحانه وتعالى، وبما أنّ الصلاة في أصلها دعاء فإذًا صلاة الاحتياج في مجملها دعاءٌ يدعو به المسلم لقضاء حوائجه وتفريج كربته.

    أسلوب تأدية صلاة الحاجة


    إنّ صلاة الاحتياج تُؤدّى نفس أسلوب أداء الصلاة المفروضة فيتوضّأ المسلم وينوي الصّلاة ومن ثمّ يُصلّي ركعتين أو أربع -على اختلاف رأي العلماء في عدد ركعاتها- وبعد التسليم فإنّه يدعو الله ويتضرّع إليه بحاجته بعد الشكر والمدح عليه والصلاة على النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم.

    عدد ركعات صلاة الحاجة

    اختلف العلماء في عدد ركعات صلاة الاحتياج فمن من ذهب إلى أنّ عددها ركعتان كالمالكية والحنابلة والشافعية، وأخذ الحنفية بقول أنها أربع ركعاتٍ وجماعة ضئيلة ذهب إلى أنّها اثنتي عشرة ركعة يقرأ المصلّي في كلِّ ركعة سورة الفاتحة ويتبعها بآية ويدعو فيها بما لا يرد وربما وردت تلك الحكاية عن أحد تابعي التابعين اسمه وهيب بن ورد.

    دعاء صلاة الحاجة

    يمكنه المسلم أن يدعو ما يشاء بحسب حاجته بعدما يكمل الصلاة، وهناك بعض الأحاديث التي ضعّفها مجموعة من العلماء كون سنده معزولًا عندهم، ومما يستحب الدعاء به نحو صلاة الاحتياج:

    • ما ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام في صلاة الاحتياج: “من قد كانت له إلى الله احتياجً أو إلى أحدٍ من بني آدم فليتوضأ فليحسن التطهر للصلاة ثمّ ليصلِّ ركعتين ثم ليثنِ على الله ولِيُصلِّ على النبي صلّى الله عليه وسلّم ثم ليقل: لا إله إلّا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش الكبير الشكر لله ربّ العالمين اللهمّ إنّي أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كلّ بر والسلامة من كلّ إثم أسألك ألّا تدع لي ذنبًا سوى غفرته ولا همًّا إلّا هربّجته ولا احتياجً هي لك رضًا إلّا قضيتها لي يا أرحم الراحمين ثمّ يسأل الله من أمر الدنيا ويوم القيامة فإنّه يقدر”.
    • ويُستحب أن يقول المسلم في دعاء الاحتياج: أستغفر الله الهائل الذي لا إله سوى هو الحي القيوم وأتوب إليه اللهمَّ يا جامع الشتات ويا مخرج النبات ويا محيي العظام الرفات ويا مجيب الدعوات ويا قاضي الحاجات ويا مفرج الكربات ويا سامع الأصوات من فوق سبع سماوات ويا فاتح خزائن الكرمات ويا مال حوائج جميع المخلوقات ويا ملأ نوره الأرض والسماوات ويا من أحاط بكلِّ شيءٍ معرفةًا وأحصى كلَّ شيءٍ عددًا ويا عالمًا بما هو مضى وما هو آتٍ أسألك اللهم بقدراتك على كلِّ شيءٍ باستغنائك عن جميع خلقك وبحمدك ومجدك يا إله كلِّ شيء أن تجود عليَّ بقضاء حاجتي إنّك قادرٌ على كلِّ شيء يارب العالمين يا كبيرًا يُرجى لكلِّ هائلٍ يا عليم أنت بحالنا عليم اللهمة أصلح لنا شأننا كلّه بما أصلحت به شأن عبادك الصالحين ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من هذا اللهمّ اقضِ حاجتي ونفّس كربتي وما نزل بي من حيرتي “ثمّ يسمّي حاجته” بلغّى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليمًا عديدًا”.

    حكم صلاة الحاجة

    اختلف العلماء في حكم صلاة الاحتياج بالاستناد إلى الأحاديث الواردة عنها ومدى صحّتها وضعفها، فمنهم من ذهب إلى جواز الأخذ بتلك الأحاديث الواردة ولا يبقى أحاديث أصح منها تعارضها وأيضا فهي ترجع إلى أصل ثابت، ومنهم من ذهب إلى عدم الأخذ بتلك الأحاديث فسندها هزيل ومتروك عندهم.

    وفي مجمل الشأن فإنّ صلاة الاحتياج ليست من السنن المؤكدة ولكن يُستحب أداؤها استعانةً بالله عزّ وجلّ.

    إرسال تعليق