دعاء يوم الجمعه للاحبه 2018

دعاء يوم الجمعه للاحبه 2018

    خطبة الجمعة

    يُعد الجمعة من الأيام الفضيلة والمستحب الدعاء فيه لاستجابته من رب العالمين، كما من فضل ذلك هذا النهار يجتمع فيه المسلمين لإحياء صلاة يوم الجمعة، والتي تعتبر من الطقوس الدينية التي يواظب عليها المسلمين في مختلَف مناطق العالم، وصلاة يوم الجمعة صلاة جماعة يدخل زمانها وقت صلاة الظهر، وهي عبارة عن ركعتان، وتكون فيها القراءة جهرية، ويسبقها ايضاًً ما يسمى بالخطبة، فخطبة يوم الجمعة هي إحدى محددات وقواعد صلاة الجمعة، ويلقيها خطيب الجامع على جماعة من المصلين، ويكون عصري الخطبة لطرح أمر محدد، والتوجيه، أو عن مناسبة دينية مثل فريضة الحج، وشهر رمضان، ومن ثم يختمها الخطيب بالدعاء والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم، وسنتحدث عن دعاء خطبة الجمعة عن طريق ذلك النص.

    دعاء خطبة الجمعة



    • من الدلائل الشرعية على مشروعية الدعاء في خطبة يوم الجمعة قوله تعالى: “يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ إِذَا نُودِىَ لِلصَّلَوٰةِ مِن يَوْمِ ٱلْجُمُعَةِ فَٱسْعَوْاْ إِلَىٰ ذِكْرِ ٱللَّهِ” ]يوم الجمعة:9]، أي أمر الله سبحانه وتعالى بالسعي إلى ذكره ، والذكر يتناول الدعاء.
    • في خطبة الجمعة يبدأ الخطيب بالحمد وتمجيد الله سبحانه وتعالى، والمدح والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم، والشهادتين.
    • يبدأ الخطيب النصف الأول من الخطبة بالوعظ من الآيات الكريمة، والأحاديث، ويتحرى في خطبته الترغيب والترهيب.
    • توجيه الناس إلى الخير، وتحذيرهم من شرور أنفسهم، وبما ينفعهم.
    • لا يطيل في خطبته، فالأصل أن تكون الخطبة ليست فيها جهد على الناس، لكن تكون خطبة وسط ليست بقصيرة ولا طويلة بكلماتها. كما استقر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن لا يمتد في خطبته لكن تكون قصداً، وقد كان عليه الصلاة والسلام يقول : (إن طول صلاة الرجل وقصر خطبته مئنة من فقهه، فأطيلوا الصلاة وأقصروا الخطبة).

    أحكام دعاء خطبة الجمعة



    • في النصف الثاني من الخطبة يخصص للدعاء، فالدعاء حكمه مستحب على العموم كما ذُكر في مذهب الشافعية، وفي المذاهب الأخرى هو لازم وركن من زوايا الخطبة، ولا تصح الخطبة سوى فيه.
    • فيه يدعو الخطيب للحاكم كما ورد عن العلماء والفقهاء، مع عدم المبالغة في المدح على الوالي.
    • وأيضاًً لا يجوز أن يقوم برفع يديه في الدعاء سوى في الاستسقاء لو كان يطلب الغيث من الله سبحانه وتعالى، وذلك الشأن مشروع كما تصرف الرسول عليه الصلاة والسلام نحو استسقى في خطبة يوم الجمعة رفع يديه، وعند الدعاء يؤمن المأموم بكلمة آمين حتى في قرارة ذاته، ولا يقوم برفع يديه كذلكً سوى في الاستسقاء.
    • يدعو الإمام للمسلمين لمشروعيته كما كان الرسول عليه الصلاة والسلام يدعو للمسلمين وللمسلمات.
    • ينبغي التنويع في الدعاء أي لا يتعهد بدعاء محدد، وبعد الانتهاء من الدعاء يقيم الإمام الصلاة وهي عبارة عن ركعتين وليس أربع ركعات كما في صلاة الظهر.

    إرسال تعليق