كيف تأتي الأفكار أثناء الاستحمام وهل لهذا الأمر أصل علمي؟

كيف تأتي الأفكار أثناء الاستحمام وهل لهذا الأمر أصل علمي؟
العديد من الأفراد تأتيهم الأفكار خلال الاستحمام بأسلوب غريبة، وتكون تلك الأفكار جميلة وعملية، وعندما يخرجون إلى أرض الواقع يفاجئون أن الأفكار لا تأتيهم. 

هناك دراسة تقول إن الأفكار خلال الاستحمام تأتي بصورة هائلة وعقلانية وبناءة. ووفقًا لمجموعة من علماء النفس، قالوا أيضًا أن خلال الاستحمام يبلغ الفرد إلى فترة من الإبداع غير اعتيادية. سواء نحو الرجل أو المرأة، فالأمر لا يتغاير لكن الجميع عندما ينفردون بأنفسهم داخل الحمام لأجل الاستحمام تعتبر عملية تفعيل عقلية للجزء الإبداعي في المخ. وهناك حذر جماعي من الأطباء النفسيون يفيد بأن الاختلاء بهدف الاستحمام متكرر كل يومًا يزيل الضغط السيكولوجي بنسبة تبلغ إلى 20%، وتلك نسبة عظيمة جدًا فيما يتعلق لإجراء طفيف وسهل مثل الاستحمام. وأودع هؤلاء الأطباء الداعِي الرئيسي لألمعية الأفكار خلال الاستحمام إلى أن الراحة والسُّكون البدني يقود إلى رخاء نفسي، يؤدي في الأخير إلى أفكار إبداعية خالية من الضغوط. 

لماذا تأتي الأفكار خلال الاستحمام بصورة عبقرية؟


صرح عالم النفس كوفمان بأن الإنس يفضلون الانعزالية بهدف تقديم أمثل ما يملكون من أفكار. حيث أن ميكانيكية الذهن البشري، تعمل بالأسلوب الإبداعية في الأحوال الهادئة المستقرة جدًا كرد تصرف للاستقرار المحيط بذلك الذهن. أو بمعنى أخر، متى ما كان الذهن في بيئة مزدحمة سيفكر في حل مشاكل الزحام لاغير. ومن هنا أقر دكتور كوفمان أن الأفكار خلال الاستحمام هي شيء طبيعي لأن الفرد يكون وحيدًا تمامًا ويأخذ زمانه لنفسه لاغير. 

التحرر من الضغوط 

خلال الاستحمام ينتج ذلك للجسد عملية استرخاء طبيعية، ذلك الراحة والسُّكون البدني يُقدم إيحاء للعقل بأن الضغوط الفكرية قد تحررت أو قلت نسبيًا. وذلك الإحساس يجعل الذهن ذاته يشعر بالتحرر من كل شيء ومن المشكلات ومن التفكير في الممارسات والمسئوليات، ويبدأ الذهن في استحلاب الأفكار الإبداعية لنفسه لاغير دون التفكير في شيء أخر. وذلك ليس نوع من الأنانية، لكن هو نوع من التخدير الطبيعي، حيث إن الأفكار خلال الاستحمام تكون ناتجة عن تخدر الذهن عن حل المشاكل والضغوط المعتادة.
islamabdelradi
@مرسلة بواسطة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع ويكي البنات .

إرسال تعليق